الاكاديمية

المقالات

البرمجة و فوائدها في الحياة الادارية اليومية

jobswaseet

مقالات

منذ 1 شهر

0 تعليق



في إحدى محاضرات «تيدكس»، قال كريستين جينكو، إنّه على كل شخص ناجح حول العالم محاولة تعلم البرمجة، وليس الهدف من تعلم البرمجة، كما ينصح جينكو، هو أن تصبح مبرمجًا، فهناك مئات الآلاف من المبرمجين حول العالم.

يُوضح جينكو أن الهدف هو الاستفادة من البرمجة في ابتكار حلول تُسهل عليك أعمالك الحالية، إذ يعتقد أن البرمجة في السنوات القادمة ستكون بمثابة اللغة الأم حول العالم.

يمكنك مقارنة أهمية البرمجة بأهمية اللغة الإنجليزية؛ فالناس حول العالم يتعلمون الإنجليزية إلى جانب لغتهم الأم لأسباب كثيرة، من بينها أن أهم المنتجات العلمية المكتوبة يتم إصدارها بالإنجليزية، فضلًا عن أن النسبة الأكبر من المحتوى على الإنترنت بالإنجليزية.

كذلك يُرجح أن لغة البرمجة ستشكل مع الوقت مدخلًا هامًا لحل الكثير من المشكلات التي تواجه الأفراد في بيئات عملهم، أو حتى في حياتهم الشخصية.

البرمجة تعلمك إستراتيجيات حل المشاكل

بناء الحلول البرمجية يأتي في الأساس بهدف تجاوز مشكلات يقابلها الناس في حياتهم اليومية، على سبيل المثال تم اختراع البريد الإلكتروني لأن الناس واجهت مشكلة في الاعتماد بشكل كامل على البريد العادي، الذي يستغرق الكثير من الوقت والمجهود. كذلك نشأ موقع فيسبوك لأن طلاب الجامعة كانوا في حاجة لوسيلة تواصل فعالة.

وهكذا، إذا نظرت لكل العمليات التي تعتمد أو تستخدم الحلول البرمجية، فستجد أنها نشأت في البداية لحل إحدى المشاكل التي تواجه العالم، أو حتى تواجه فردًا واحدًا.

وتضع البرمجة بين يديك قوة كبيرة لأتممة الكثير من العمليات التي تقوم بها، سواء على المستوى الشخصي أو المستوى المهني.

البرمجة تجبرك على الالتزام والإتقان

كتابة كود معين تتطلب الكثير من الوقت والإتقان حتى تخرج النتيجة بالشكل الذي تريد، لكن في المقابل، البرمجة تُحوّل جهاز الحاسوب العادي الموجود في منزلك إلى أداة قوية، يمكنها القيام بالكثير من الأمور التي كنت تجهل وجودها أصلًا.

وبدون الحصول على خبرة برمجية كبيرة، ومن خلال الدورات الموجودة على الإنترنت، يمكنك زيادة مستوى إنتاجيتك اليومي من خلال كتابة أكواد تقوم ببعض الأعمال بدلًا عنك، وربما الأهم أنك ستكون مجبرًا على المحاولة أكثر من مرة للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة.

البرمجة تُدرّبك على كيفية التعلم بصورةٍ أفضل

استخدام البرمجة بشكل يومي يُساعد الإنسان على طرح العديد من الأسئلة، وتجربة أكثر من طريقة لكتابة الكود بأفضل شكل ممكن.

وعلى خلاف ما يعتقد كثير من الناس، فإن البرمجة ليست عملية حسابية، وإنما تتطلب الكثير من البحث وطرح الكثير من الأسئلة ومحاولة الإجابة عليها، من خلال استخدام محركات البحث مثل جوجل.

وتُشير الأرقام إلى أن المبرمجين لديهم قدرة أكبر من غيرهم على تعلم العلوم واستيعاب النصوص المكتوبة، ويُطور المبرمجون هذه المهارة مع الوقت من خلال كتابة الأكواد والتدقيق فيها وتحسينها باستمرار.

البرمجة تضيف الكثير لسيرتك الذاتية

تستخدم كافة القطاعات الآن تقريبًا البرمجة بشكل أساسي في تطوير عملياتها اليومية، بغض النظر عن القطاع الذي تعمل به. لذا فإن اطّلاعك على أساسيات البرمجة، سيكون دافعًا كبيرًا لتوظيفك مقارنة بأقرانك.

ويبحث رواد الأعمال ومديرو الشركات على أشخاص لديهم القدرة على القيام بمهامهم التقنية، مع بعض المهارات الأخرى، وأهمها ربما البرمجة.

وحتى ولو لم تستخدم البرمجة بشكل مباشر في عملك إلا أنك على الأقل ستفهم كيفية التعامل مع المبرمجين في عملك، وكيفية توظيفهم وإدارة فريق عمل يتضمن مبرمجين.

أين تتعلم البرمجة؟

هناك الكثير من المنصات على الإنترنت توفر دروسًا لمن يرغب في تعلم البرمجة، سواء كانوا مبتدئين أو لديهم خبرة سابقة. ومعظم هذه المنصات مجانية، وستعطيك الأساسيات التي تحتاجها لتوظيف البرمجة في حياتك الشخصية والمهنية.

3

التعليقات

إضافة محتوى

أكاديمية

دروس ومقالات وتجارب ممن سبقك في بيئة العمل